الرئيسيةالدراما الكوريةالتسجيلدخول

شاطر
 

 الشيخ العجوز والخراساني

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
القلب الملتهب
مراقب سابق
مراقب سابق
القلب الملتهب

ذكر
العمل/الترفيه : طالب
عدد المساهمات : 1703
تاريخ التسجيل : 18/10/2010

الشيخ العجوز والخراساني Empty
مُساهمةموضوع: الشيخ العجوز والخراساني   الشيخ العجوز والخراساني Emptyالأحد أبريل 08, 2012 10:00 pm

الشيخ العجوز والخراساني



شــيخٌ ضعــيف نــحيل ’ يتلــمّس طــريــقة فــي اللـيل الــمظــلم قُــبيل الــفجــر ’




يــمشي فــي شــوارع مــكةّ ’ يــعتمد عــلى عـــصاة ’




يُــريــد أن يــصل إلــى الــحرم قــبل بــزوغ الــفجــر لــيُصـّلي بـــضع ركــات مــن ســنّة الــتهــجّد ’




ويــحمل فــي يــدة الــيسرى قربة فارغــة مــن الــجلــد وطــاستــين مــن الــنحــاس .






فــبعــد أن يُــصلـّي الــتهــجّد ســوف يــملأ الــقربــة مــن مــاء زمــزم ’




ويــدور بــها عــلى الــحجــّاج الــذين أخــذوا يفـــدون مــن جــميع
الــبلاد الإســلامــية لآداء فــريــضة الــحج فــي ذلــك الــعام ’








وكان الــشيــخ يــسقي الــحجّاج مــن مــاء زمـــزم ’ فــيجودون عــلية ببـــعض الــدراهــم ’




يأخــذها ويــشتري بــها طــعامــاً لــزوجــتة وبــناتــة الــتسع
اللــواتــّي يـــنتظرنــة فــي الــبيت الــقديم الــمُتّـهدم والــذي
لــيس لــةُ بــاب ’




وإنــما قــطعــةً مــن الــخــيش تــفصل داخــل الــبيت عــن خــارجــة ’
فــما مــعة مــن نــقود لاتـــكفي مــن أجــل شــراء باب خـــشبي .






وســار الــشيخ فــي الــشوارع الــضيقــّة الــمظلــمة ’ والــتي تـــفتقر إلــى الإضــاءة أو الــمصابــيح ’




علاوةً عــلى إنــها غــير مُـــعبــّدة وإنــما يــكتنفها الــرمــال الــمفروش عــلى الأرض ’




الأمــر الــذي جــعل الــشيخ يــتعـــثّر ويــسقط عــلى الــتراب ’




ولــكن ســرعان مـالـملم ثيابــة الــبالــية ’ وعــند الــنهــوض أحـــّس
بــشيئاً قــاســياً يلــتف حــول رجــلة ’ والــذي كــان ســبب تـــعثرّة .








فــتناولــه فــي الــظلام ’ فإذا هــو حــزام أســود ثــقيل مــن الــجلــد ’ تُـــسمع (خــشخشتــة) ’




والــذي جــعلــةُ يـــعود إلــى الــمنزل وأهــلة نائــمون فــي ســـباتـــهم ’




فأشــعل شــمعــة فــي الــظلام وفـــتح الــحزام ’ فإذا هــو ممــلوء بالــدنانــير الــذهــبية ’




والــتي بــعد تـــعدادهــا تــبيّن أنــهّا (ألــــف) ديــنار ’ الأمــر الــذي جــعلــة يــعيــدها إلــى الــحزام ’




وحــفر حــفرة فــي جــانــب الــبيت ’ ووضــع الــحزام فــيهــا ’ ثــم عــاد إلــى الــمســجد الــحرام مــاشــياً .






وفـــي الــطريــق صــار يــوســوس لــةُ الـــشيطان ’ ويــزيــّن لــة تــلك الــدنانــير الــذهــبية ’




كـــي يأخــذهــا دون وجــة حــق ’




ولــكن إيــمانــة كــان يــقول لــةُ




(هــذا الــمال لــيس لــك ولــيس مــن حــقّك ’ ولــةُ صــاحب هــو أحــق بــة مــنك ’




فإن الله ســبحانــة مُــطــلّع عــليــك ’ فــهل تــريــد أن تــعيش مــع عــائلتــك عــلى الــمال الـــحرام) ..؟؟






وصــل شــيخنا بـــعد ذلــك إلــى الــمسـجد الــحرام عــند آذان الــفجــر ’ فــصلى الــجــماعــة ..




وبــعد ذلــك نــهض رجــل مــن (خــراسان) وقام يُــنادي ويـــقول




(يا حــجّاج يامــسلــمون ’ إني ضــيعــتّ حــزامــاً فــية ألـــف ديــنار
’ فــمن وجــدة فــليردّة عــليّ ولــةُ الأجــر والــثواب مــن الله
تـــعالــى ..




فــنهض الــشيــخ وقال لــةُ : ومــاذا تُـــعطي مــن وجــدة ..؟؟




فــقال الــخُراسانــي : لا أُعــطيــة شــيئاً ’ بــل لــةُ الأجــر والــثواب مــن الله تــعالــى .. فــجلــس الإثـــنان .






وبــعد الــصلاة مــلأ الــشيخ قــربــتة مــن مــاء زمــزم ’ وأخــذ يــسقــي الــحجاج فــيجودون عــليــة بــدراهــم قــليــلة ’




والــتي بــها يــشتري طــعاماً لــزوجــتة وبــناتــة ’ وما أن وصــل الــبيت كــي يــستريــح قــليلاً ’




حــتى أخــذ يــفكــّر وكـان يــتمنى مــن الــخراسانــي أن يُــعطــية ولو عــشرة دنانــير فـــقط ويـــرّد إلـــية الـــحزام ’




ويــتخلــّص مـــنة ’ ولــكن الــخراسانــي أبــى أن يُـــعطــية شـــيئاً ..!!










وفــي الـــيوم الــثانــي ذهــب الـــشيخ إلــى الــحرم قــبيل الــفجــر كــعادتــة لــيُصلـّي الــفجــر ’




ولُيســقي الــحجّاج مــن مــاء زمــزم .. وتـــفاجــأ عــلى صــوت الــخراســانــي مــرّة ثانــية يـــصيح بالــناس ويُـــنادي :




يامــعشر الــحجاج يامــسلمون ’ مــن رأى مــنكم حــزامــاً فــية ألـــف
ديــنار ’ فــليرّدة إلــيّ ولــةُ الأجــر والــثواب مــن الله تــعالــى .




فــقام الــشيخ وقــال لــة : ومــاذا تــعطــي مــن وجـــدة ..؟؟




فأجــابــة الــخراسانــي : لا أُعــطيـــة شــيئاً ’ بــل لــةُ الأجــر والــثواب مــن الله تــعالــى .




فـــقال الـخراسانــي فــي نـــفســة : لــو أعــطانــي ديــناراً واحــداً فـــقط ’ لأعــطيــتة حــزامــة وتــخلصــّت مـــنة




لأنــةُ أصــبح ذوو عـــبئاً ثـــقيلاً عــلى كــاهــلي ..




ولــكن كـــيف أُضــيّع كــل تــلك الــسنين الـتي قــضيتهــا فــي
الــصلاح والــتقوى والــصيام والــقيام والــحج فــي كــل عـــام ..؟؟








فـــي الـــيوم الــثالــث ’ ذهــب الــشيخ إلــى الــحرم كــعادتــة فــي
كــل يــوم ’ وكــان مُصــممّا عــلى أن يـــرّد الأمــانــة أو الــحزام
إلــى الـــخراسانــي ’




ولــو كــان بـــغير مـــقابـــل ’ ومالبث قليلاً حــتى أتـــموّا صلاة الــفجــر ’




وقام الــخراسانــي كــعادتــة فــي كــل يــوم بالــنداء عــلى الــجــميع
باحثاً عــن الــحزام مــثلما فــعل فــي الــيومــين الــسابـــقين .






هُـــنا قــام الــشيخ مــن مــكانــة وقال لــة : حــزامـــك عـــندي ..!!




تـــعال مـــعي إلــى الــبيت كــي أُعــطيــة إلـــيك ’




وعــند ذلــك أحــّس الــشيخ كــأّن حــملاً ثــقيلاً كــان عــلى كــتفـــة وأنــزاح عــنة ’ وســارا مــعاً ’




وفــي الــطريــق نــظر الــخراسانــي إلــى الــشيخ فــوجــدة شــيخاً كــبيراً ’ نــحيلاً ضــعيفاً ’ أصــفر الــوجــة ’




يــجرّ رجــليــة جـــرّاً مــن شـــدّة الـــضعف ’ ثــيابــة بالــية ومُــرقــعّة .. فـــقال فــي نــفـــسة :




مــا أشـــّد فـــقــّر هـــذا الــرجــل ..!!










وعــندمــا وصــلوا إلــى الـــبيت ’ نــظر الــخراسانــي إلــى الــمنزل فــوجدة بــيتاً مــن اللبــن والـــطين ’




مــتهــدمّا جـــزأً مـــنة ’ لـــيس لــةُ باب ’ وإنـــما قــطعــة مــن
الــخيش تــستر مــن داخــلة يــحركــّها الــهواء كــيفما شــاء ’




وســـقفة مــن أوراق الــنخــيل الــيابــسة ’ إذا نـــزل عــليهــا
الـــمطر ’ تــسرّب أكــثرة إلــى داخــل الــبيت وقـــد يـــسقط عــلى
الــجالـــسين بأســـفلة ..!






دخــل الـــشيخ إلــى الـــبيت وقال لــزوجــتة وبــناتــة : إن مـــعي
ضــيفاً .. فــتكــومــّوا جــميعهــم فــوق بــعضهــم فــي زاويــة
الــبيت ’




ودخــل الــخراسانــي والــذي أُصــطدم بالــمنظر الــعام للــبيت والــذي
لايـــوجــد بــة ســـوى حــصير واحــد بالــي فـــقط للــجلوس عــليــة ’




وتـــسع بــنات مــع أمـــهم فــي زاويــة الــمنزل ’ ثــيابــهم بالــية وفـــيها رقــع كــثيرة ’




ووجـــوههن صــفراء مــن قـــلّة الــطعام والـــغذاء ..




فـــقال فــي نـــفســة : مــا أشـــّد فـــقر هـــذا الـــبيت وهـــذة الــعائـــلة ..!!






ذهــب الـــشيخ إلــى إحــدى زوايا الـــمنزل ’ فـــحفر الأرض وأخــرج الــحزام وأعــطاة إلــى الــخراسانــي ’




الــذي مــا أن نـــظر إلــية ’ حــتى أردف قائــلاً : هـــذا حـــزامــي ’
وأخــذة وفــتحــة وقام يــــعدّ الــدنانــير والــتي بــريــقهــا
أضــاء الــمنزل وخــطف أبـــصار الأُم وبــناتــها ’




فــوجــدهــا كــامـــلة ’ وأعــادهــا إلــى الــحزام ’ وشــكر الـــشيخ الــعجــوز وغـــادر الـــمنزل .






ومــا أن غــادر الــخراســانــي الــبيت ’ حــتى هـــجمت الــزوجــة والــبنات عــلى الـــشيخ يــصرخــن عــليــة ويــقلــن :




ألا تــرى حــالنا وجــوعــنا وعــريننا .. أما كــنت تـــستطيع أن تأخــذ ولــو ديــناراً واحـــداً ’




نـــشتري بــة لــحماً وثــياباً وباباً لــبيتــنا ..؟؟






ولــكن ردّ الـــشيخ عــليهــم قــائلاً : إن الله لايُـــضيع أجــر الــمُحــسنين .. هــل تـــردن أن نــأكــل الـــحرام ..؟؟










وبـــينــما هــم كــذلــك فــي داخــل الـــبيت ’ إذ ســـمعــوا صــوت
الــخراسانــي عــند الــباب يــدعــوا الــشيــخ عــدةّ مــرات ’




فـــسكــتوا جــميعاً وخــرج الــشيخ إلــية لــيرى مــايريدة هــذا الــرجــل ..




فــوجــدة واقــفاً أمــام الــبيت وبـــيدة الــحزام الــمملــؤ بالــدنانــير الــذهــبيــة ’




مــوجـــّها حــديــثــة للـــشيخ قائلاً :




هــــذا الـــحزام لــيس لــي ’ وإنــما هــو لأخــي ’ أعــطانــي إيــّاة عــندما عــلم بأننــي مُــغادراً إلــى الـــحج ’




وأوصــانــي أن أُعــطيــة إلــى (أفــــقـــر) رجــل أجــدة فــي مـــكــة الـــمكــرمــّة .








وأنا والله لــم أجــد رجــلاً أشـــّد فـــقراً مـــنك .. فـــخذة فـــهو لـــك كـــلـــّة ..!!










فـــلم يُـــصدّق الـــشيخ مــاســمعــة فـــسقط عــلى الأرض مـــغشـــيّا عــليــة ’




فأمــسك بــة الــرجل الـــخراســانــي وناولــة الـــحزام وغــادر ..




وأخــذ الـــشيخ الــحزام ودخــل إلــى بـــيتــة وهــو يـــبكــي مــن الــفرح ورمــي بالـــحزام أمــام الــمرأة والــبنات ’




وقــال لـــهن : كـــنتنّ تــردن أن تــأخــذن ديــناراً واحـــداً حــرامــاً ..




فأعــطاكــن الله ســبحــانــة وتــعالــى .. ألـــف ديــناراً حــلالاً .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Maya
إدارية
إدارية
Maya

انثى
عدد المساهمات : 1172
تاريخ التسجيل : 25/09/2010

الشيخ العجوز والخراساني Empty
مُساهمةموضوع: رد: الشيخ العجوز والخراساني   الشيخ العجوز والخراساني Emptyالأحد أبريل 08, 2012 10:20 pm

رائعة جداَ!.... ولن ازيد على ذالك
سلــمت يمنـــــاك اخي على الطــرح المذهـــل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نهر الزمرد
عضو متميز
عضو متميز
نهر الزمرد

انثى
العمل/الترفيه : كتابة القصص و الاشعار
عدد المساهمات : 4353
تاريخ التسجيل : 27/01/2011

الشيخ العجوز والخراساني Empty
مُساهمةموضوع: رد: الشيخ العجوز والخراساني   الشيخ العجوز والخراساني Emptyالسبت أبريل 21, 2012 9:44 pm

تسلم قلب على موضوعك القمه فى الروعه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
BOoDy
عضو ذهبي
عضو ذهبي
BOoDy

ذكر
العمل/الترفيه : طالب
عدد المساهمات : 2434
تاريخ التسجيل : 14/04/2012

الشيخ العجوز والخراساني Empty
مُساهمةموضوع: رد: الشيخ العجوز والخراساني   الشيخ العجوز والخراساني Emptyالأحد أبريل 22, 2012 7:55 am

شكرا على الموضوع تسلم
:::TUP:::
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://anime99.7olm.org/
 
الشيخ العجوز والخراساني
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات سيريانا :: •[منتديات عامة]• :: منتدى الشعر والقصص-
انتقل الى: